560717_400794989950297_321958792_n

أمي استيقظي
هلّا نهضتِ؟
أمي إسمعيني
أتذكرين بالأمس
صوت القذائف
والرصاص يعبر
خلفها؟
أوتذكرين؟
أو تذكرين
النار بقربها؟
أم لم تعودي تذكرين
؟

صوت آهات النساء
وصرخات اليتامى
وحتى
إحتضار المساكين
وأنات الإناث
تسمعين
وذاك الحنين
أوَتذكرين؟

صمت أجساد
الصبايا
وبقربهم
أغلفة الهدايا
وفي اعناقهم سكين

أمي هيا أنهضى
فقد تهدم بيتنا
والهواء في هذا
الشتاء يفصل بيننا

أمي إنهضي
أوَلا تستعيذي بالرحيم
من الرجيم؟

فوقنا السماء تمطر
سقفنا
بالصواريخ
لتثمر الأغصان
موتاً عظيم

هيا إستيقظي
لنضع الأواني
لساعاتٍ وثوانٍ

فالأرض أضحت تحتنا
مبللة
بدماء إخوتي
وجيراننا وأجساد المسنين

أمي أنظري
من هنا عبروا
من فتحة سقفنا
وجاؤونا ضيوفاً
ميتين

أمي أوتذكرين ابن جارتنا
صلاح الدين؟
خالتي تنادي عليه الآن
إسمعي !!
هل تسمعين؟

إن لم تكوني قد سمعتي
فأنظري من ثقب حائطنا
ولوحي لها فقد تراكِ
تسلمين وتبتسمين.

أنظري ليدها ذاك ابنها
ملطخ وجهه
بجرحٍ أليم
يجعل قلب الناظرين له سقيم

أمي
خبرته أن لا يسرق
من الدكاكين

خبز يخفيه أحياناً
وسكاكر وبضع
عجين

وأحيانا يناولني
الليمون والتفاح
وقطع من اليقطين

يا أمي
مالك لا تردين
ولا تجيبين

أنا جائعٌ وأشعر ببرد
وأنا المشرد تحت الركام سجين

أمي هلّا أزحتِ السقف عن صدري
تعبت حقاً من حمله
فأرحميني فالألم حقاً
لعين لعين لعين

أمي أوَ أحلم أنا
أم أنت من تحلمين

أم حقاً الموت يزحف نحونا
بوجه حزين

أمي إن إستيقظت أقسم أنني
سأتفل ثلاثاً ثم أستعيذ من الرجيم

فالحلم لا يبدو جميلاً
ففي فحواه أنني أموت
وأنتِ مُتِ أو تموتين.

عطش لزخاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s