19488637_10155275842560446_6735619444141619617_o

“خذوا اللحم ورجعولنا العظم” جملة لازلت أحفظها عن ظهر قلب، فبسببها رأينا أساليب التعذيب في المدرسة، كان حقا ما يبقى سليما منا هو العظم، وغالبا ليس بسبب سلوك سيء قام به الطالب، بل بسبب مدرس سيء.

التربية تسبق التعليم، والتربية صناعة مشتركة بين البيت والمدرسة، وللأسف كل طرف يلقي بالمسؤولية على الآخر، فالأب يعول على المدرسة، والمدرس يعول على البيت؛ فلا يتابع حالات الطلبة ويتعاطى مع كل طالب على حِدة بالأخص أولئك الذين يواجهون صعوبة في مواكبة زملائهم، فيبدأ الطالب في التأخر عن تحصيل التعليم مع زملائه لأنه يقع بين مطرقة وسندان، ويبدأ مستواه في التدهور ورغبته في الذهاب إلى المدرسة تخبو، هذا في أفضل الحالات، وفي أسوأ الحالات يعاني من الضرب والعنف من المدرسين. نعم منع الضرب في دول عديدة، ولكن العنف لا زال موجودًا، فنحن للأسف نصنف العنف على أنه شيء جسدي، ولكن عالميا يصنف العنف اللفظي كذلك كنوع من أنواع العنف والإساءة للأطفال.

في عدة مواقف في المجمعات، كانت تتضح قسوة بعض الآباء والأمهات في التعامل مع الأبناء، وفي آخر مشهد رأته زوجتي سألتني بتعجب: لماذا يعاملون أبنائهم بهذا الشكل، ضحكت وقلت: ومن أين بظنك يخرج مدمني المخدرات وأصحاب الأمراض النفسية، والقساة والمجرمين والعصبيين وبائعات الهوى وهؤلاء أنفسهم من أين جاءوا. دونت هذه الخاطرة في انستقرام فجاءني أحد المتابعين وقال: “من كف واحد ينقلب شاذ!” كنت أود أن ألومه لجهله، ولكن تذكرت أن جهله يعود إلى أنه الآخر اعتاد على رؤيته حوله.

يظن الآباء والمدرسين أن العنف والضرب وسيلة للتوجيه، وهذا الظن لم يخرج من فراغ، فهم أنفسهم تعرضوا له في طفولته ويظنون أنه نجح معهم وصنع منهم قادة وعلماء ورواد فضاء. ولكن الواقع عكس هذا فالساقطات يملأن الطرقات، والمجرمين يملئون السجون، والقتلة معلقين بحبل مشنقة مؤجل، وعلى مقربة منهم إبرة مخدرة في يد جرعة زائدة ممدٌ جسدها على قارعة الطريق.

سلسلة العنف والإساءة تستمر ويحملها جيل خلف جيل، سلسلة لا يمكن أن تكسر بسهولة، فمن اعتاد الشيء لا يمكنه التخلص منه بسهولة، فالأجيال الماضية من خريجي ما أسمه بمدرسة العنف، البعض لا يظن بل يؤمن أن علاج كل عناد وكل سلوك خاطئ هو العنف. وكل ما يصنعه المعنف أنه يؤجل سلوكيات الطفل إلى حين تقوى بنيته، حينها سيصبح الضحية جانٍ على من عنفه أو على ذريته، سيهمل والديه، وسيقطع علاقاته مع أهله ويكره أخوته، سيكبر وسيزيد الشرخ في العلاقات وتنبت بذرة النفاق في أفضل الإحتمالات.

إهانة الطفل تضعف شخصيته، وليتمكن فيما بعد من فرض شخصيته يتحول لشخص متنمر، التحقيق الطويل مع الطفل يدفعه للكذب واختلاق القصص الوهمية، العنف والضرب يجعل الطفل عنيدًا وانطوائيا ويجعله يختلق شخصيات خيالية يعيش معها بالشكل الذي يتمنى، السب والشتائم يحول الطفل لصراف آلي عملته الشتائم. العنف اللفظي أحيانا أسوأ من الجسدي، فالطفل الذي يكبر بكلمات تحبطه وتهينه وتقلل من شأنه تتحول لنمط حياة في المستقبل، فمن يردد لأبنه أنه فاشل لن يصنع منه رجل أعمال، ومن تردد لأبنتها أنها عاهرة لن يصنع منها فتاة مستقيمة.

العنف ليس وسيلة تربية، والتربية ليست صناعة سهلة؛ فهي تحتاج للكثير من الصبر، الكثير من التفكير والكثير الكثير من الاهتمام والمتابعة. الطفل يبدأ في رسم كيانه وشخصيته المستقلة مع تقدمه في العمر، لذا لا ترفض لأبنك شيئًا دون مبرر، علمه دائما أن هنالك سببًا لرفضك، ولا تعتقد دائمًا أنك ستهديه صراطك المستقيم دون اجتهاد وتعب ومتابعة، وتذكر أن الطفل المطيع بالضرب مشروع إنسان فاشل اجتماعيا، مشروع إنسان مؤهل بدرجة كبيرة لفعل كل ما مُنع منه بالضرب في المستقبل، بل وسيخلق عالمًا خاصًا لا علم لأحد به، يمارس فيه أسوأ الأفكار التي تراوده، وفي أسوأ الحالات يميل كثيرًا لارتكاب الجرائم.

الرجل الشرقي يعتقد أن العنف طريقة لكبح انحراف سلوكيات الفتيات، فيرغمهن على كل شيء بالقسوة والعنف، يتحكم بكل شيء يخصهن، كيف يلبسن، ماذا يفعلن، أين يخرجن، يتجسس عليهن حتى داخل الحمام، وذلك لعدم ثقته التامة بمخرجات تربيته لهذا يحاول إبقائها في سجنه أطول فترة ممكنة قبل أن تخرج من جلبابه، ليس خشية عليها، بل خشية مما قد يقوله الآخرين. وإن حصل وانحرف سلوك فتاة، فإن جرائم الشرف هي النهاية الحتمية لكل فتاة، فرجولة الذكر الشرقي مهزوزة جدًا لدرجة تجعله يفعل ما يمتنع عنه كفار قريس ظنا منه أنها وسيلة استقامة، وكل ما في الأمر أنه يؤجل مصير الانحراف حتى تكبر ولن يكون هنالك طريق عودة، والمصيبة أنه يظن أن رجولته مرهونة بكيان آخر مضطهد يسمى أنثى، مرهون بلبسها، بشكلها، بحجابها، بنقابها، وحتى برائحتها، هذا في أفضل الحالات، أما في أسوأها فيظن أن رجولته مرهونة بكل شيء في الكون، عقد النقص تلك التي يبدوا أننا سنعيش معها قرونا كثيرة، حتى تحظى المرأة على أبسط حقوقها، أن تحيا كإنسان.

في مقابلة لنجمة أفلام إباحية معتزلة على اليوتيوب عندما سُئلت عن سبب اختيارها لهذا الطريق قالت: خرجت من بيئة أسرية سيئة، وكنت أريد الشعور بأنني أملك قرار نفسي ولا لأحد آخر سلطة علي، وبدأت هذا المشوار عند بلوغي الثامنة عشر، وقالت أن أغلب المحيطين بها في المجال من مخرجات العنف المنزلي واستغلال الأطفال، وقليلين هم من تقودهم الحاجة المادية لهذا المجال، وأهم المشاعر التي يبحث عنها هؤلاء، امتلاكهم لقراراتهم، وسلطتهم على أجسادهم.

يعتقد الآباء أن تدليلهم المفرط لأبنائهم وإغداقهم بالألعاب والهدايا والحلويات يصنع هو الآخر أبناء طيبي الأخلاق، أو حتى يحل محل اهتمامهم ومتابعتهم لهم. الإهمال نوع من أنواع العنف، وهو النوع الخفي منه، فمن يظن أن التربية توفير كل احتياجات الطفل المادية قد خاب، فالإنسان مجموعة من المشاعر والأحاسيس التي تمتلك جسدًا تديره، لذا وجب الاهتمام بتلك المشاعر واحتوائها، فمن لا يجد الاحتواء الداخلي، سيبحث عن الخارجي وإن كان مجرد وهم يطارده. ومن يرمي أطفاله سنوات في ركن الإهمال لا يتوقع أن يستعيد ثقة ابناءه به بسهولة، أو حتى بصعوبة، فليست كل جرة تقبل الإغراء بالغراء، وهنالك من لا يوفر احتياجات الأبناء المادية والمعنوية، وهو أشد أنواع العنف الخفي، فالبعض يظن أن من فضله على أبنه أنه أخرجه للدنيا، وينسى أن فضل ابنه عليه أنه لم يكن ليصبح أبًا لولاه!

نختم بهذه الأرقام التي قد لا تعنيك أو قد تكون جزءً منها:

في عام 2015 أشارت الدراسات إلى أنه توفي ما عدده 1067 طفل بسبب العنف الأسري

24 طفل من بين كل 1000 حول العالم يتعرض لإساءة المعاملة.

تأثير العنف لدى الأطفال الذين تعرضوا له:

38% ارتفاع في نسبة ارتكاب جرائم عنف.

84% من المساجين تعرضوا لسوء المعاملة والاستغلال في سنوات الطفولة

59% قابلية الأطفال عند بلوغ سن الحداثة أن يتم اعتقالهم.

28% قابلية تعرض الأطفال للاعتقال كشخص بالغ.

60% وأكثر من الأشخاص الذين يتم علاجهم من المخدرات تم إساءة معاملتهم كأطفال.

80% من الأطفال الذين تعرضوا للعنف أو الاستغلال يعاني من حالة اضطراب نفسي واحدة على الأقل كشخص بالغ.

هذا عدى الأذى الجسدي والتشوهات والإعاقات والجروح الغير قابلة للعلاج والتي تعيش معه طوال العمر، وأمور أخرى لا يكفي المقال لسردها.

همسة أخيرة: التربية ليست مهمة يوم واحد، التربية ليست زكاما أخلاقيا يحتاج لمجموعة أدوية ليزول. التربية رحلة طويلة، زادها الصبر والحكمة والكلمة الطيبة ووقودها الحب، البيت غير الصحي مخرجاته لن تكون صحية أبدًا، وتذكر أن العنف والضرب لن ينجب ملائكة، والإرغام لن يولد سوى النفور والعناد والنفاق، وما تظن أنك ملكته بالعنف، ستخسره بعنف، وتذكر ألا يقودك حرصك على أبنائك إلى تشويه أشكالهم أو اجسادهم أو حتى شخصياتهم، ويجب أن تكون أول من يرفض أن يدخل أبنائه نفس المدرسة التي تخرج منها، تلك المدرسة التي أسميها مدرسة العنف.

عطش لزخاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s