20767728_10155430925035446_7925284641787634284_n

همسة: تحذير لذوي القلوب الضعيفة، الرجاء تجاهل النص لسوداويته.

نمر بحالة لا تشبه شيئًا نعرفه بتاتًا،
طعم من الضيق،
رائحة من هم،
وكأس من شاي قاتم.
نتلوى من وجع لا يرى،
ونبكي من دمعٍ لا يسكب.
نشعر أن كل محاولة للتخفيف عنا
لن يتجاوز امتداد غيمة سرعان ما تزول
من قال أن الغيم جميل،
الغيم لا يحمل جسدًا يهوي
الغيم يحمل أحزان أهل الأرض
وحين يخيب أمل وصولها يهطلها
أخرى على رؤوس أرواحهم
وأرواح العابرين بأزقتهم صدفة
الغيم يغادر سريعًا ، وإن كان جمال الغيم في ظله،
فظله لا يطارده إلا أحمق أختنق معدمًا بهمومه
فاستحال روحًا تطارد جسدًا، آه قد نصبح
يومًا ذلك الأحمق !
نتعلق بدمعة نجرها لنصعد من جرف هاويتنا،
ولكنها لا تأبى الخروج
نحاول المضي قدمًا ولا نستطيع
وتستحيل أحزاننا إبرًا في أحذيتنا،
تجرح كل خطواتنا
يقتفي أثرنا همٌّ آخر يريد أن يدرك دوره
يلحق ذات القطار والآثار.
نغمض اعيننا وكأننا نبحث عن
شيء في ظلمتها، ربما مصدر الماء
أو نبعه
لأننا نظن أن الخلاص تحته
أو في جوفه، أو حتى نبحث
في اغماضتنا عن زهرة جلجامش
علّ الهموم تخلد في كيان آخر
لا ينتمي لأرواحنا.
نود أن نرتل طلاسمنا، هلوساتنا
هذياننا، جرات أقلامنا الخاطئة
التي نحاول أن نصوبها بأن نخربش فوقها.
ولأن جميع حواسنا حزمت حقائبها
تُتأتئ أعيننا جملة الهم، فتنحرف يمينًا وشمالًا
ثم تقف جامدة لا تنظر لشيء لتراه
فقط تأتأة وحرف ساكن لا تحركه إلا كسرة
في القلب تجره على طول الطريق المؤدية
إلى ذاكرته، فيبحث عن إبرة وخيط وأدواتِ
طبية موجودة في أدراجه وقوالبه
البحث في تلك الأدراج قد يكون مؤذيًا
فلا نعرف إن كان كل ما سنجده قد يساعد
في رتق الجرح، أم تمزيقه وصنع جرح آخر.

في تلك اللحظة
تشتاق أكتافنا إلى كف تقفز فوقها، وما بينهما
إلى رحلة إلى أرض ثالثة ينام الحزن عليه.
وقطارين يمضيان بإتجاه عكسي مائل على الخدين
يمسح من على السكة ما نحسبه دمعة.
نكون في لحظة كسراج نفخ فيه؛ فَبُثَ فيه من موت
فلم يعد ينير شيئًا، يمسي داخلنا مظلمٌ وكأن السواد
بصق بوجه كياننا، وسماؤنا خاوية من النجوم
فكل النجوم ركلتها الدنيا تسقط شهبًا يفرح برؤيتها
كل عدو لنا مر عابرًا بملامحنا.
نستلقي على الأرض ومن هول ما بنا، نجد أن الأرض من تستلقي علينا
فننام مثقلين
منتظرين الغد؛ فحقيبة الغد، علّ و ربما تخفي شعورًا أجمل
يٌغَيّب هذا الشعور في جوفها بلا عودة، وكأن ظاهر الحقيبة
شمس ساطعة، وجوفه ثقبٌ أسود لا يترك أثرًا لهم دخله

يضع الظلام سبابته تحت ذقن الضوء
يتغزل به، فيدلق حياءه مع أولى نسمات الصباح
نستيقظ، فننسى كل شيء حدث بالأمس
كما سينسى البقية هذا النص.

*جزء من النص مفقود لم يتمكن الكاتب من ترجمته.

3-6-2013

One thought on “رحلة في هم

عطش لزخاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s